شهدنا جميعاً الأشهر الماضية تأثر العالم بفيروس كورونا (كوفيد-19) وما صاحبه من إغلاق للمدارس والعمل عن بعد وإغلاق أغلب الأنشطة التجارية والسياحية وتوقف شبه كامل للحياة في الخارج. كان الوضع مفاجئ لنا جميعاً وكذلك لمزودي الخدمات وبعضهم قدر يتعامل بسرعة مع التغيير وحالة الإغلاق والبعض الآخر للأسف لم يكن مستعد. ومن هؤلاء المدارس الحكومية والخاصة ولاحظنا جميعاً عدم جاهزية المدارس الحكومية وبعض المدارس الخاصة للدراسة عن بعد خلال بداية الأزمة واستمرار تعليق الدراسة لفترة طويلة حتى صدور قرار إنهاء العام الدراسي.

ولدي أحمد يدرس في مدرسة دولية وعند صدور قرار تعليق الدراسة لمدة شهر في مارس 2020 مباشرة تحركت المدرسة في إيجاد طريقة أخرى لاستكمال الدراسة وخلال أسبوع وفروا تعليم إلكتروني عن طريق منصة مايكروسوفت تيمز Microsoft Teams بطريقة سهلة وممتعة للأطفال وأبرز ما كان يميز طريقة التعلم عن طريق هذه المنصة هو الآتي:

  1. المنصة سهلة الاستخدام للأطفال وأحمد كان يبدأ دروسه بنفسه ويتنقل من درس لآخر بكل سهولة
  2. التدريس كان سلس والمدرسين يعطوا الطالب فرصة يكتب الإجابة ويحل الأسئلة وبعدها يكملوا الدرس
  3. استخدام ميزة الشات للإجابة على أسئلة المدرس
  4. استخدام ميزة رفع الصور لتصوير الأعمال التي قام بها الطالب لمشاركتها مع المدرس ومع زملائه
  5. استخدام ميزة عمل اختبارات قصيرة
  6. وجود وقت استراحة بين كل حصة وأخرى وايضاً بين حصتين متتاليتين توجد استراحة أكبر لمدة 45 دقيقة تقريباً
  7. طورت المنصة مهارة الكتابة السريعة على لوحة المفاتيح (Keyboard)
  8. إمكانية الدراسة عن طريق المنصة بشكل مباشر مع المدرس (Live) أو العودة للتسجيل في وقت آخر وهذا الخيار سهل على الآباء العاملين إمكانية متابعة دراسة أولادهم في الفترة المسائية بسبب الأعمال وغيرها
  9. التجربة شملت ايضاً المواد الفنية والمهاراتية في الدراسة مثل الفنون والموسيقى والرياضة من خلال فيديو مسجل يشرح الدرس ويعطي الطالب الفرصة للتطبيق

الدراسة عن طريق المنصة استمرت لمدة فصل دراسي كامل من شهر مارس وحتى نهاية شهر يونيو 2020 بطريقة سهلة وشخصياً أنظر لها بأنها تجربة ناجحة وممتازة وأحيي المدرسة على هذا النجاح. وأعتقد أن المدرسة ستواصل العمل بمنهجية الدراسة عن بعد في العام القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *