أول رحلة سفر لي مع طفلي خارج السلطنة وبالطائرة بالتحديد كانت فيها نوع من الصعوبة لأن أحمد كان عمره 6 أشهر والتعامل مع الطفل الأول عادة فيه تحديات خصوصا إذا ما كانت الأم غير مطلعه باحتياجاته في السفر والأمور الي ممكن تواجهها.

لحسن الحظ إني قرأت في تفاصيل السفر مع طفل رضيع قبل الرحلة وكنت جاهزة نفسيا لتقبل كل التحديات. تجربتي مع أحمد وريحانة من بعده أشاركها معكم لعدة أسباب:

  1. قلة المحتوى العربي عن هذا الموضوع وفيه كثير أمهات بسيطات يواجهن صعوبة في القراءة بلغات أخرى.
  2. من خلال بحثي مع صديقاتي وزميلاتي لاحظت أغلب الأمهات غير ملمات بطرق التعامل مع الأطفال في السفر.
  3. تجدد الأدوات العملية المستخدمة في السفر بشكل مستمر.
  4. السفر من طفل رضيع أسهل بكثير عن الأطفال في عمر سنتين فما فوق لأن احتياجات الطفل تكون بسيطة وخيارات الأكل والملابس تكون قليلة وغير مشروطة بأنواع محددة يُصِر عليها الطفل.
  5. الكثير من الأمهات يشعرن بالقلق والتوتر من بكاء الطفل في الطائرة وإزعاجه للركاب وغيرها من الأمور الصعبة في التعامل مع الطفل في السفر والتي يجب أن لا تفكر فيها الأم وتأخذ الأمور بهدوء وسلاسة حتى يسهل عليها التعامل مع الطفل وتكون حالتها النفسية أفضل.

 

قائمة بأهم الملاحظات لركوب الطائرة مع طفل:

  1. عند الإقلاع والهبوط ولتخفيف الضغط على أذن الطفل، يفضل أن تقوم الأم برضاعة الطفل أو إعطائة حليب في الرضَّاعه  إذا كان طفل رضيع. أما إذا كان الطفل أكبر من سنتين فبالإمكان إعطائه علكة أو أي نوع من الأكل لأنه يحدث حركة بالسائل الموجود داخل الأذن وهذا السائل مسؤول عن حفظ توازن الانسان كي لا يحدث دوار السفر بسبب إنخفاض الضغط داخل جسم الانسان عند إقلاع الطائرة أو هبوطها.
  2. من أهم المستلزمات الضرورية في الطائرة هي حقيبة خاصة بمستلزمات الطفل والأم تحسباً لحدوث أي طارئ قد تضطر الأم لتغيير ملابس الطفل أو ملابسها. هذة الحقيبة قد تشمل القائمة التالية، وقد تزيد الأم عليها حسب حاجة كل طفل:
  1. حجز كراسي في الأمام وحجز سرير للطفل الرضيع لأن حجوزات الأطفال بعمر أقل من سنتين تكون بدون كرسي خاص للطفل. في حالة عدم توفر سرير أو كراسي في الأمام وإذا كانت تتوفر كراسي فارغة في الطائرة، ممكن تطلبوا نقلكم لكراسي أخرى وتستخدموا أكثر من كرسي لتنويم الطفل.
  2. إذا كان الطفل أقل من 4 سنوات يفضل أخذ عربة خفيفة ممكن تدخل معكم في الطائرة حتى لا تتعبوا في حمل الأطفال وانتظار الحقائب وايضا الانتظار قبل ركوب الطائرة.
  3. أخذ حقيبة بها مجموعة من الألعاب المنوعة ويفضل تكون ألعاب جديدة على الطفل عشان ما يحس بالملل بسرعة وحتى يبقى جالس على كرسيه في الطائرة وما يكون فيه أي إزعاج منه. من الأفكار الموجودة في السوق لحقيبة ألعاب للأطفال هي my busy bag من دولة الكويت وبها 46 نشاط منوع للطفل يشمل تلوين ورسم ورياضيات وألعاب ذكاء وقطع تركيب وغيرها.
  4. حجز رحلات تكون مباشرة وإذا لم تتوفر ممكن حجز رحلات بمحطة عبور واحدة كحد أقصى وبمدة بسيطة 3 ساعات انتظار كحد أقصى.
  5. حجز رحلات مسائية بعد الساعة 8 لأنها أنسب وقت لنوم الأطفال وبالتالي يسهل على الوالدين التعامل معهم خلال الرحلة.

 

فيما يخص الاستعداد بشكل عام ونوعية الأدوات العملية التي ممكن تسهل على الأم التعامل مع الطفل، هنا بعض الأفكار من تجاربي الشخصية:

  1. أدوات تغيير الفوط الصحية للطفل (حقيبة صغيرة عملية بها المناديل المرطبة والفوط الصحية وأدوات الغسيل وقطعة ملابس، ومنام للطفل وقت التغيير). هذة الحقيبة قد تُغني عن حقيبة الطفل الكبيرة.
  2. استخدام علب صغيرة للأدوات الصحية حتى لا تأخذ مساحة كبيرة في الحقائب ومتوفرة في أغلب محلات الأطفال أو محلات الأدوات المنزلية.
  3. عند صف الملابس في الحقائب يفضل وضع كل قطعة على شكل اسطوانة حتى تتيح مساحات أفضل وأوسع، أو يمكن وضع الملابس المخصصة لكل يوم داخل الأكياس البلاستيكية بحيث يمكن تقسيمها على كل يوم من أيام الرحلة ويسهل استخدامها.
  4. يجب وضع خطة واضحة لمسار الرحلة مع الأخذ بالاعتبار مناسبة كل موقع للأطفال والاحتياجات الخاصة بهم وكذلك مناسبة الأنشطة الترفيهية لأعمار الأطفال.

8 Responses

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *